التبادل الافتراضي

طوال السنوات العشرة الماضية، لعبت مؤسسة قطر الدولية دوراً ريادياً في تطوير برامج التبادل بين العناصر الشابة في الشرق الأوسط والأميركيتين. ويشكل هذا التبادل، أكان وجهاً لوجه أو افتراضيا، جزءاً من مهمتنا المتمثلة في تزويد المدرسين بالأدوات اللازمة لبناء تعاون بين الطلاب والمهارات التي تعزز المواطنة الدولية الفعالة للقرن الواحد والعشرين وما بعده.

 

وإننا نركز اليوم على التبادل الافتراضي، مستندين إلى عقد من الخبرة في هذا المجال. ويسمح الطابع الافتراضي لعدد أكبر من طلابنا بالمشاركة في هذه المحادثات الثنائية القيّمة عبر الثقافات، والتي تركز على تجارب حقيقية وحوار شفاف وتواصل اجتماعي. كذلك، يسمح الطابع الافتراضي بزيادة مشاركة طلابكم بصورة دورية ضمن إطار تكنولوجي وإعلامي مألوف ومريح لهم.

 

ولتزويدكم بالدعم الذي أنتم بحاجة إليه لتعزيز التبادل الافتراضي، تعاونت المؤسسة مع “مشاركة” (Participate) لإعطائكم لمحة مفيدة عن التبادل الافتراضي، بما في ذلك الدروس المستفادة وأفضل الممارسات والمشاريع والأفكار المتوفرة عبر دورات تطوير مهني مجانية عبر الإنترنت ومشاريع تبادل افتراضي ميسرة. وستساعدكم دورة “كيفية إنشاء تبادل افتراضي” في تصميم تجارب تعلم الطلاب وتطبيقها وتقييمها.

 

ولتعزيز تواصل الشباب حول العالم، طوّرنا أيضاً دورة “عابر” للتبادل الافتراضي. وتتعمق هذه الدورة في الثقافة وفي آثار التنميط والإجحاف والتمييز، مع تدريس مهارات القرن الواحد والعشرين. ويستطيع الطلاب مشاركة خلفياتهم الثقافية واستكشاف تنوعهم والعمل بغض النظر عن الاختلافات لإكمال مشروع تعاوني. ويجري التبادل بين فصول دراسية عبر العالم، بواسطة مناقشات جماعية وتحديث دفاتر اليوميات ومؤتمرات الفيديو والحوار عبر منتدى إلكتروني. وينتج عن هذا المنهج مشروعاً تعاونياً بالصوت والصورة.

 

تتوفر كل من دورتي “كيفية إنشاء تبادل افتراضي” و”عابر” مجاناً على بوابة مشاركة التابعة لمؤسسة قطر الدولية.