اللغة العربية

نعتبر اللغة والثقافة عنصرين مترابطين ترابطاً وثيقاً. وبالتالي، عبر تمكين طلاب المدارس الابتدائية والثانوية من الاستفادة من برامج اللغة العربية، نضمن أيضاً أن تتوفر لأساتذتهم موارد حول تاريخ العالم العربي ومجتمعاته وثقافاته، تزيد من فهم الطلاب. وإن الدعم الذي نقدمه يوفر فرصاً لهؤلاء الطلاب، وكما يوفر تطويراً مهنياً متواصلاً للأساتذة، وينمي القدرة المؤسساتية للهيئات التي تدرّس اللغة العربية.

ويعتمد التطوير المهني للأساتذة في مؤسسة قطر الدولية المبادئ المعتمدة من STARTALK للتدريس والتعلّم الفعال. وتشمل هذه المبادئ التعليم المتمحور حول الطالب واستخدام المواد الأصلية ودمج الثقافة العربية في الفصل الدراسي والامتثال لمعايير الجهوزية العالمية لتعلّم اللغات الخاصة بالمجلس الأميركي لتعليم اللغات الأجنبية (أكتفل [ACTFL]) واعتماد مهام الطلاب القائمة على سياقات واقعية.

يُدرّس الأساتذة في الفصول الدراسية الخاصة بتعليم اللغة العربية والمدعومة من مؤسسة قطر الدولية، مهارات التواصل التي تجهّز الطلاب للعب دور فعال في العالم. ويعني ذلك التركيز على مختلف أنماط التواصل، أي التواصل بين الأشخاص والتواصل التفسيري والتواصل التقديمي، بالإضافة إلى التواصل بين الثقافات. ومن أجل تحقيق هذه الأهداف والسماح للطلاب بتطوير مهارات التواصل لديهم، نشجع على تدريس اللغة العربية الفصحى واللغات العامية المتنوعة في آن في الفصل الدراسي، ابتداء من السنة الأولى من تعلم اللغة العربية. ويتوافق ذلك مع المعايير الوطنية لتعليم اللغات الأجنبية التابعة لـ “أكتفل”.